بيان كبار أعضاء البرلمان الأوروبي حول اختفاء  سهام سرقيوة

بيان من كبار أعضاء البرلمان الأوروبي حول العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وليبيا بمناسبة مرور عام على اختطاف البرلمانية الليبية سهام سرقيوة.

“يصادف اليوم مرور عام على اختطاف السيدة سهام سرقيوة، عضو مجلس النواب الليبي والمدافعة البارزة عن حقوق المرأة في البلاد. حتى الآن، لم يتم إجراء أي تحقيق، وقبل كل شيء ، لم يكن هناك أي إشارة عن مصير حياة السيدة سرقيوة .

وقد تم استهداف السيدة  سرقيوة  لممارستها السلمية لحقها في حرية التعبير وإدانة انتهاكات حقوق الإنسان. ولسوء الحظ، فإن قضيتها أبعد ما تكون عن كونها استثنائية، كما يتضح مؤخرا من ارتفاع في عمليات الاختطاف والاختفاء القسري في ليبيا.

نكرر دعوتنا القوية للإفراج الفوري عن السيدة  سرقيوة  وجميع ضحايا الاختفاء القسري في البلاد. ونعتقد أن إجراء تحقيقات ذات مصداقية في هذه القضايا هو السبيل الوحيد للمضي قدما، من أجل معرفة مصير وأماكن وجود الضحايا وفي نفس الوقت، لضمان تقديم الجناة الذين يقفون وراء عمليات الاختطاف هذه إلى العدالة.

إن البرلمان الأوروبي ملتزم بحماية جميع المدافعين عن الحقوق على المستوى الدولي والتحدث علناً عن الانتهاكات بحق نشطاء حقوق الإنسان السلميين.

تم توقيع على هذا البيان من قبل ؛

فابيو ماسيمو كاستالدو، نائب رئيس البرلمان الأوروبي، المسؤول عن حقوق الإنسان والديمقراطية

ماريا أرينا، رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي،

أندريا كوزولينو، رئيسة وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع دول المغرب العربي واتحاد المغرب العربي.

خلفية

اختفت سهام سرقيوة في 17 يوليو 2019 بعد هجوم على منزلها من قبل مجموعة مسلحة في مدينة بنغازي الساحلية، التي تسيطر عليها القوات الشرقية التابعة للجنرال خليفة حفتر.